كتب: محمود مصطفى

المصدر: مصراوي

أشادت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، عضو مجلس النواب، بمشروع القانون المقدم للبرلمان، بحظر ارتداء النقاب داخل المؤسسات الحكومية والعامة.

وقالت في تصريح لـ”مصراوي”، أمس الأحد، إن النقاب ليس من التشريع الإسلامي، بل هو عادة يهودية، كانت في القبائل العربية قبل الإسلام، وجاء الإسلام ولم يفرضه ولم يرفضه، مشيرة إلى أن عدم رفضه جعل بعض الفقهاء يؤيدون وجوده رغم أنه فضيلة تحمي المرأة من النظرة.

وأشارت إلى أن الإسلام قرر غض البصر في قوله تعالى: “قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم”، ولو شاء الحق أن يقرر النقاب لقال تعالى: “وليضربن بخمرهن على وجوههن بدلًا من جيوبهن”، وإنما كانت الروشتة الإسلامية للفضيلة، وللعفة ولسلامة المجتمع هي غض البصر”.

وقالت عضو مجلس النواب: “أرحب بمنع النقاب، لأن مشاكله واستخدامه في بعض الجرائم يؤكد عدم الحاجة له في هذا الزمان”، مضيفة: “أتمنى منعه نهائيًا واللي عاوزة تلبسه في بيتها حرة، لكن لا تفرضه على المجتمع”.

وتقدمت غادة عجمي، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، بمشروع قانون لحظر ارتداء النقاب داخل الأماكن العامة، او دفع غرامة قيمتها 1000 جنيه.​

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 1 =