كتبت: فاطمة الديب

المصدر: مصراوي

شهدت اعترافات المتهم بقتل طبيب النساء والتوليد داخل عيادته في الشرقية تفاصيلًا مثيرة، بعدما كشف المتهم عن الأسباب التي دفعته لارتكاب الجريمة.

وأكد “سامي” المتهم بقتل طبيب نساء وتوليد في قرية “الطويلة” التابعة لمدينة فاقوس بمحافظة الشرقية، في اعترافاته أمام نيابة فاقوس العامة أن الطبيب تسبب في إصابته بالضعف الجنسي.

وتابع المتهم، “الطبيب أصابني بضعف جنسي بعدما أعطاني أدوية، تسببت في ذلك، أثناء ذهابي مع زوجتي لمتابعة الحمل في عيادته، فعزمت على الانتقام منه”.

وبدأت أحداث الواقعة بتلقي اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود إشارة من مستشفى “القُرين” المركزي، باستقبال “محمد زايد” 61 عامًا، طبيب نساء وتوليد، مُقيم بدائرة مركز فاقوس، مصابًا بعدة جروح طعنية بالصدر، ولفظ أنفاسه الأخيرة فور وصوله متأثرًا بإصابته.

وتبين أن المجني عليه كان متواجدًا في عيادته الخاصة ببندر مدينة فاقوس لمباشرة عمله، إلا أنه في ساعة متأخرة من الليل، خرج يستغيث من آثار طعنات من مجهول تعدى عليه بسلاح أبيض، ولاذ بالفرار، وجرى نقل المجني عليه إلى مستشفى “القُرين” المركزي، إلا أنه توفي فور وصوله.

وكشفت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة “سامي.س” 34 سنة، عاطل، مُقيم بقرية “الطويلة” بفاقوس، وأقر في أقواله إن الطبيب أصابه بضعف جنسي، وذلك بعدما أعطى له أدوية أثناء ذهابه برفقة زوجته لعيادته لمتابعة تأخر الحمل، فقرر الانتقام منه، مستخدم سكينًا، وتسلل خلف العقار وانتظر حتى نهاية آخر كشف في العيادة، ونفذ جريمته.

وقررت النيابة العامة، برئاسة المستشار عمرو الباز، رئيس النيابة، وبإشراف المستشار وليد جمال المحامي العام لنيابات شمال الشرقية، حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 6 =