كتب: دعاء الجندي

المصدر: هن (الوطن)

لم تكن «ميادة.م» 40 عامًا تتوقع وصول انحراف زوجها «سيد.ي» 44 عامًا يعمل سائق توكتوك، إلى هذا المستوى من الانحراف الأخلاقي، ليصل به الأمر إلى التحرش بابنته الوسطى «مريم» 16 عامًا، مبررًا أفعاله الشاذة لزوجته بقوله: «بعلمها الجواز ازاي»، لتهرب الأخيرة خوفًا منه على أبنائها الثلاثة إلى منزل شقيقها في الجيزة، وتقيم دعوى «طلاق للضرر» حملت رقم 2574/2017.

سنوات من المعاناة قضتها السيدة الأربعينية في محاولة الحفاظ على أسرتها من التفكك، لتتحمل زوج شبه عاطل عن العمل لديه ممارسات شاذة ومدمن مخدرات.

تروي ميادة قصتها لـ«هن»: «تزوجت منه في سن الـ17 عامًا، كنت عيلة مش عارفة حاجة وخلفت منه 3 عيال بنتين وولد، ربنا قدرني أجوز البنت الكبيرة من سنة.. استحملت سنين ضرب وإهانة وبدبر عيشتي زي ما ربنا يريد».

وعن حياتهما، تقول: «طول عمري بجري على عيالي وأقول نصيبي وأهو قضا أخف من قضا، بشتغل عاملة نظافة في شركة مرتبي ألف ونص بطلع من أذان ربنا.. وهو على باب الله يوم كدا ويوم كدا.. في الفترة الأخيرة جاله تعب بسبب المخدرات ومبقاش ينزل خالص من سنتين وأكتر يدوب القهوة طول الليل ونوم للظهر.. عملت جمعية وجبت له توك توك يسترزق منه، وأهو حتى يصرف على نفسه لكن بقى يسيب ابني الصغير 11 سنة يطلع عليه بعد المدرسة، وهو قاعد في البيت».

صدمة وموقف يكاد يكون مرعبًا تعرضت له الأم المكلومة في زوجها ووالد أطفالها، مضيفة: «من وقت جواز بنتي الكبيرة وبنتي الصغيرة بتشتكي مش عايزة تقعد في البيت لما أبوها بيكون في البيت.. بتتكلم عنه وحش وتقولي يارب يموت وتعيط لأنه بيضربها وبيشتمها.. لحد ما كنت راجعة من الشغل في يوم، لقيت البنت بتصرخ فدخلت مفزوعة شوفت المصيبة بيضربها والبنت بتصرخ، وحكتلي إنها صحيت لاقيته بيلمس أماكن حساسة منها.. مصدقتش ولما واجهته قال إنه كان بيعلمها الجواز إزاي عشان لما يجيلها عريس».

ويرى المحامي الهيثم هاشم سعد، إن جريمة تحرش الأب بابنته وإقامة الأم دعوى طلاق للضرر، يتطلب ثبوت الضرر الواقع على الأم من الزوج، موضحًا أن إقامة القضية دون ثبوت التحرش قد يضعف موقف الأم في الطلاق للضرر.

وأضاف لـ«هن»، أنه حال ثبوت الواقعة من خلال اعتراف الأب في محضر رسمي، أو وجود تسجيل فيديو يظهر الواقعة أو شهادة الشهود، يواجه الأب الحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر.

وأوضح أنه حال ثبوت الواقعة فهو بمثابة دق ناقوس الخطر في المجتمع، بسبب الانحلال الأخلاقي والانحراف السلوكي لأفراد الأسرة كون الأب هو نموذج الأمان والحماية للأبناء، وليس معتدي عليهم.

اقرأ الخبر من المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 − ثمانية =