كتب: أحمد حامد دياب

المصدر: الوطن

علق الدكتور مبروك عطية، الأستاذ بجامعة الأزهر، على الجدل المثار حول “الفياجرا النسائية” بأن القاعدة الفقهية تقول “إن الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد نص بالتحريم”.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي شريف عامر في برنامج “يحدث في مصر” المذاع عبر فضائية “mbc مصر” أن الأصل في هذا الأمر هو العودة للطبيب المختص وأن الدين أمر بالتداوي والعلاج.

وأكد عطية أن القاعدة أن توصف هذه الحبة عن طريق الطبيب مؤكدًا أن لجوء الرجل أو المرأة للمنشطات الجنسية دون حاجة حرام شرعًا.

وتابع: “الدكتور يوصفها ده حلال ويتصل بالرجل والمرأة، والراجل لو لجأ لمقويات جنسية لا يحتاجها ده حرام زيه زي الست وليه يبقى أوفر طالما هو أنسان طبيعي”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × واحد =