قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي: إنه “ينبغي تقسيم القدس بين إسرائيل ودولة فلسطين المستقبلية”، من أجل إحلال السلام. كان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون صرح اليوم، “لننتظر ونتابع ما سيقوله ترامب، لكننا قلقون من تقارير اطّلعنا عليها لأننا نعتقد أنه ينبغي أن تكون القدس، دون شك، جزءًا من الصفقة النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

يأتي ذلك في الوقت الذي يترقب العالم بكثير من الحذر إعلان الرئيس الأمريكى ترامب، فى خطاب يلقيه اليوم الأربعاء، القدس عاصمة لإسرائيل وفاء بوعد كان قطعه على نفسه للجالية اليهودية فى أمريكا إبان حملته الانتخابية بالإقدام على تلك الخطوة فى أول أيامه بالبيت الأبيض.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتزم نقل السفارة إلى القدس والاعتراف أيضا بها عاصمة لإسرائيل، الأمر الذى قوبل باعتراض من قبل المجتمع الدولى، ودفع مستشار الرئيس الأمريكى للتأكيد أن الرئيس ترامب لا يزال يدرس تلك الخطوة، ولم يتخذ قرارًا بعد بالتنفيذ”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + سبعة =