المصدر: الوطن

تفاصيل جديدة انكشفت في الساعات الأولى من يوم الثلاثاء في قضية «الفيديوهات الجنسية» التي تظهر تباعاً للمخرج السينمائي خالد يوسف، عضو مجلس النواب، إذ قررت النيابة العامة، حبس سيدة الأعمال منى الغضبان 4 أيام لظهورها في فيديو جنسي جديد مخرج «هي فوضى».

واقتادت قوة أمنية سيدة الأعمال إلى قسم شرطة مدينة نصر تنفيذًا لقرار حبسها على ذمة التحقيقات بتهمة «التحريض على الفسق والإعلان عبر وسائل الإنترنت».

وأدلت سيدة الأعمال منى الغضبان باعترافاتها أمام نيابة مدينة نصر، قائلة إنَّها كانت متزوجة من المخرج خالد يوسف عرفيًا عام 2015، ولا تعرف من المتورط في تسريب الفيديو الإباحي. وأكدت أنها ستقدم عقد الزواج العرفي قريبًا.

كان المحامي أسامة عبده زهران قال إنه يوم 15 ديسمبر سنة 2015 تقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد المخرج خالد يوسف بتهمة استغلال حاجة الفنانات والفتيات للعمل وممارسة الجنس معهن وتحريضهن على الفسق وتصويرهن في حفلات جنس جماعي، وأنه أرفق 50 «سي دي» تحتوي على 235 مقطع فيديو مصورا، وفلاشة 16 جيجا تحتوي على 25 مقطعا جنسيا جميعها للمخرج خالد يوسف وبصحبته الفنانات والفتيات.

وألقت أجهزة الأمن القبض على الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، بتهمة ارتكابهما فعلا فاضحا، على خلفية تداول مقطع فيديو إباحي لهما عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ورحَّلت قوة أمنية من مديرية أمن القاهرة الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج، إلى سجن القناطر، بعد أن انتهت نيابة مدينة نصر بإشراف المستشار تامر العربي المحامي العام الأول من مواجهتهما، بالعقود العرفية اللتان تقدمتا بها، واعترفتا بصحة العقود العرفية، خلال جلسة التحقيق الثانية، أمام النيابة العامة في القضية التي شغلت الرأي العام موخرًا في واقعة الفيديو الإباحي.

من هي منى الغضبان؟

– حصلت منى الغضبان على ليسانس حقوق من جامعة القاهرة، ثم تمكنت من حصد الدكتوراه في الصحة النفسية من جامعة نيويورك بأمريكا.

– عملت كمطورة للوعي وتحرير الشعور، وممارسة للتنويم الإيحائي المعتمد من مؤسسة ”المايندكير“ البريطانية.

– اشتهرت بأنها استشاري صحة نفسية كما عُرفت بخبيرة التفكير اللاوعي، وتخصصها في تنمية مهارات التفكير الإيجابي وسفيرة الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية ومديرة أكاديمية إدراك الذات للتدريب والاستشارات.

– عملت كمحلل معتمد للأصل النفسي للأمراض العضوية، وأيضا كمعالج معتمد بالطاقة من المؤسسة الدولية بالفلبين، ومعالج معتمد لتقنيات وتأملات إدراك الروح والذات من المؤسسة الدولية بالفلبين.

كان رواد مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا فيديوهات جنسية فاضحة، دفعت إدارة الآداب بوزارة الداخلية للتحرك، وإلقاء القبض على السيدات الموجودات بها، وهن منى فاروق وشيما الحاج وأخيرًا منى الغضبان بصحبة شخص لم يظهر بوجهه إلا أن الاعترافات الخاصة بالفنانتين تشير إلى خالد يوسف.

يذكر أن خالد يوسف يوجد خلال الفترة الحالية في باريس، لقضاء عطلة مع زوجته وابنته، حيث سبق وأن نفى كليًا مسألة هروبه بعد علمه بالقبض على منى فاروق وشيما الحاج، وقال إنه توجه إلى باريس في الأول من فبراير لمقابلة عائلته فقط، وسيعود إلى القاهرة مرة أخرى ليواجه مصيره.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 5 =