كتب: مؤمن مختار

اكتشف العلماء الروس مومياء فريدة من نوعها تدعى “الأميرة القطبية”، حيث تفاجئوا أنها ظلت محافظة بشكل جيد على رموش العينين والشعر، على الرغم من أنها كانت مدفونة لمدة 900 سنة.

وأشارت صحيفة “سيبيريان تايمز”، أن العلماء وجدوا الأميرة فى شرنقة نحاس وفراء.

وحسب الصحيفة، دفنت الأميرة وعمرها ما يقارب الـ35 عامًا فى مقبرة جماعية مؤلفة من 30 رجلا، وتمثل الأميرة سلالة صيادى القرون الوسطى التى كانت منتشرة فى المنطقة القطبية الشمالية.

وتظهر على المومياء طبقة خضراء ويعتقد أنها عبارة عن غلاية نحاسية لحمايتها أثناء رحلتها إلى الدار الآخرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × أربعة =