كتب: أحمد عبداللطيف

المصدر: هن (الوطن)

اجتمع “عبدالحميد” كعادته مع زوجته داخل شقتهما في منطقة المرج ليتناول وجبة العشاء ومشاهدة التلفزيون، وخلال جلستهما طلبت الزوجة منه مبلغًا ماليًا لشراء احتياجات المنزل، فأخبرها إنه “مفلس”، وتبادل الثنائي الحديث عن البحث عن فرصة عمل أخرى بجانب عمله بـ”اليومية”.

ضيق الحال لم يتيح للزوجين بالتركيز فيما يُعرض عبر شاشة التليفزيون، لكن عدة لقطات من فيلم “عصابة حمادة وتوتو” للفنان عادل إمام جذبت انتباه الزوج، فلمعت في مخيلته فكرة شيطانية، قائلًا لزوجته: “تعالي نعمل حملات تموين زي عادل إمام ولبلبة، بس نعمل مفتشين تابعين لوزارة البيئة أو الأمن الصناعي”، لكن حيلة الزوجين لم تكتمل بعدما نججت قوات الأمن في إلقاء القبض عليهما، وحرر المحضر اللازم بالواقعة واحتجزا داخل قسم شرطة المرج.

البداية كانت بورود بلاغ لقسم شرطة الظاهر من “أبو العلا. ع. أ. أ”، مدير مخبز بميدان السكاكيني بتردد أحد الأشخاص وبصحبته سيدة؛ ادعيا أنهما يعملان بقسم الأمن الصناعي بإدارة الحماية المدنية، وأنه يرتاب في أمرهما.

انتقلت قوة أمنية من مباحث القسم، وتمكنت من ضبطهما، وتبين أنهما “عبدالحميد. ع. ع. م”، (عاطل)، وزوجته “منى. ر. م. ع”، (ربة منزل)، وبصحبتهما “2 كارنيه مدون عليهما بيانات المتهم الأول منسوب صدورهما لقسم الأمن الصناعي بإدارة الحماية المدنية (مزورين)، وكارنيه مدون عليه بيانات المتهمة الثانية منسوب صدوره لقسم الأمن الصناعي بإدارة الحماية المدنية (مزور)، ومبلغ مالي 100 جنيه، وأجندة مدون بها بيانات مالكي بعض المتاجر بدائرة القسم”.

وبمناقشتهما اعترفا بتكوينهما تشكيلًا عصابيًا تخصص نشاطه الإجرامي في النصب على أصحاب المحال التجارية والاستيلاء منها على من مبالغ مالية عقب إيهامهم بأنهما يعملان بقسم الأمن الصناعي بالحماية المدنية نظير عدم تحرير محاضر مخالفات لهم، وذلك باستخدام المضبوطات حيازتهم، وأن المبلغ المالي من متحصلات نشاطهما الإجرامي.

وقال الزوج في اعترافاته: “مراتي متعرفش حاجة، وهيا بريئة من الجريمة، أنا اللي خليتها تشتغل معايا”، موضحًا “كنت أعمل عامل باليومية وفقدت عملي، فخطر على بالي النصب على المواطنين مقابل الحصول على مبلغ 50 جنيهًا من كل شخص كأجر يومي، ولم أطمع في أكثر من ذلك، زورت الكارنيهات، واتفقت مع زوجتي إنها تشتغل معايا”.

الزوجة دافعت عن زوجها أيضًا خلال اعترافاتها، مؤكدة أنها تتحمل المسؤولية كاملة في تلك القضية، مشددة على براءة زوجها، إلا أن التحريات أثبتت أن الزوجين اتفقا على تكوين تشكيل عصابي للنصب على المواطنين .

وبتطوير مناقشتهما من قبل ضباط المباحث للربط بينهما وبين القضايا المجهولة، اعترف الزوجين بارتكاب 3 حوادث نصب بذات الأسلوب على النحو التالي: الاستيلاء على مبلغ مالي 50 جنيهًا من “عبدالمجيد. ع. ع. ع”، (صاحب محل طيور) والاستيلاء على 50 جنيهًا من (أحمد. س. م. أ. إ”، (17 عامًا – عامل بمقلة)، والاستيلاء على 50 جنيهًا من “نادي. س. م. ي”، (40 عامًا – صاحب مخزن بشارع الخراطين).

وأقر المتهمين بإنفاقهما المبالغ المالية متحصلات نشاطهما الإجرامي على متطلباتهما الشخصية، وباستدعاء المجني عليهم تعرفوا على المتهمين واتهموهما بالنصب عليهم، وأضافوا بعدم علمهم بتعرضهم لواقعة النصب، وحرر عن ذلك المحضر اللازم و بالعرض على النيابة العامة قررت استمرار حبسهما احتياطيًا على ذمة التحقيقات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 5 =