يعتقد مجموعة من العلماء من جامعة هارفارد البريطانية أنهم قاموا بخطوة كبيرة في مجال فقدان الوزن بعدما طوروا حبة دواء يمكنها نشر طبقة تغلق الأمعاء وتقلل قدرتها على امتصاص السكريات والعناصر الغذائية الأخرى.

وقال الباحثون إن هذه الحبة ستوفر على المرضى عناء اللجوء إلى جراحة ربط المعدة والأمعاء، وستساهم في معالجة داء السكري من النوع 2.

من جهته، علق الدكتور يوهان لي، أحد المشرفين على الدراسة قائلاً: “لقد استخدمنا نهج الهندسة الحيوية لصياغة حبوب تخفيض الوزن التي تتمتع بخصائص التصاق جيدة تمكنها من تغطية القناة الهضمية لفترة كافية للقيام بعملها”

وقد اختبر فريق العلماء الدواء الجديد على الفئران، ومن المزمع إجراء المزيد من التجارب لإثبات فعاليتها وسلامة استخدامها على الإنسان.

وخلال التجارب على الفئران، تبين أن العلاج يثبط امتصاص العناصر الغذائية، مثل السكريات، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض نسبتها في الدم.

يذكر أن الدواء الجديد يعتمد في تكوينه بشكل أساسي على مادة سوكرالفيت التي تستخدم عادة في علاج قرحة المعدة.

وقال الباحثون إن المادة يمكن أن تأتي على شكل حبوب صغيرة أو تصنع على شكل مسحوق يوضع داخل كبسولات، ويمكن للمريض تناولها قبل الطعام، وفق ما ورد في صحيفة ميرور البريطانية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 4 =