كتبت: ياسمين سليم

المصدر: مصراوي

نصح صندوق النقد الدولي، مصر بالعمل الجاد لاستكمال إصلاحات دعم الطاقة، عن طريق وضع آلية تصحيح أسعار الوقود تلقائيًا.

وقال في تقرير آفاق الاقتصاد الإقليمي: الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان، الصادر اليوم الثلاثاء، إن “العمل الجاد لاستكمال إصلاحات الدعم سوف يشكل مطلبا بالغ الأهمية، وذلك بسبل منها وضع آليات لتصحيح أسعار الوقود تلقائيا”.

وخص التقرير هذه النصحية لمصر وتونس وقال إن تصحيح أسعار الوقود تلقائيًا يجنبهما مخاطر انعكاس مسار الإصلاح وإيجاد الحيز اللازم للإنفاق الرأسمالي الداعم للنمو.

وأضاف “ينبغي أن يقترن ذلك برفع كفاءة الإنفاق من خلال توخي فعالية تقييم مشروعات البنية التحتية وتحديد أولوياتها وتنفيذها”.

وقال الصندوق إنه مع عدم اليقين المحيط بأوضاع التمويل العالمية، يمكن أن يساعد تعميق أسواق السندات المحلية في تخفيض مخاطر التمويل في المستقبل.

وقال الصندوق إن معدلات النمو القوي ستستمر في مصر وباكستان خلال العام المالي 2018، وهما القوة المحركة وراء ارتفاع معدلات النمو في المنطقة.

وتوقع التقرير أن يصل معدل النمو في مصر إلى 5.3% خلال العام المالي في 2018 ليرتفع في 5.5% في العام المالي 2019.

وتوقع أن يسجل متوسط معدل التضخم السنوي في العام المالي الجاري 13.9% على أن ينخفض إلى 12.6% في العام المالي المقبل.

وبحسب التقرير فإن معدلات النمو في المنطقة ستسجل 4.5% في العام الجاري، على أن يتراجع إلى 4% في العام المقبل.

وقال التقرير إن البلدان المصدرة للنفط في المنطقة سوف تشهد تحسنًا واضحًا في أرصدة حساباتها الخارجية والمالية العامة في العام المالي الجاري في ظل ارتفاع أسعار النفط.

وعدد التقرير من مخاطر متعددة ومتشابكة تخيم على الآفاق الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان منها تشديد الأوضاع المالية العالمية بسرعة تفوق التوقعات.

وأضاف أن تصاعد التوترات التجارية، يمكن أن تؤثر على النمو العالمي وتضر بالشركاء التجاريين الرئيسيين في المنطقة.

“قد تسفر هذه المخاطر عن تدهور المزاج العام السائد في الأسواق المالية وزيادة تقلبات هذه الأسواق، مما يؤدي إلى تفاقم تحديات التمويل أمام البلدان ذات مستويات الدين المرتفعة واحتياجات إعادة التمويل الكبيرة”، بحسب التقرير.

وأضاف أن ضمن المخاطر عدم اليقين المحيط بآفاق أسعار النفط، وإذا استمر ارتفاع هذه الأسعار، قد يضعف ذلك من عزيمة البلدان المصدرة على مواصلة الإصلاحات ويؤدي إلى تفاقم الضغوط على البلدان المستوردة للنفط.

ونصح التقرير بلدان المنطقة أن تلتزم بإجراء مزيد من الإصلاحات حتى تتمكن من تعزيز صلابتها في مواجهة هذه المخاطر.

اقرأ الخبر من المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − اثنا عشر =