كتب: محمود الجارحى وجيهان عبد العزيز

المصدر: الوطن

عثرت قوات أمن الجيزة، منتصف شهر يوليو الماضي، علي جثة فتاة في العقد الثاني من عمرها مقتولة داخل شقتها في منطقة “هـ” بحدائق الأهرام، غرب محافظة الجيزة، جاء في التحقيقات والتحريات أن المجني عليها تدعى ياسمين، 25 سنة، تزوجت عرفيًا قرابة 20 مرة، وسبق اتهامها في قضية آداب، ونسبت التحريات والتحقيقات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة، شقيق الضحية، دفاعًا عن الشرف.

“محمد” 21 سنة، شقيق المجني عليها كشف تفاصيل الحادث أثناء استجوابه أمام جهات التحقيق في وقت معاصر للجريمة، وصباح أمس، تم عرضه على نيابة حوادث جنوب الجيزة، وتم إعلانه بقرار إحالته للمحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد.

تفاصيل ما حدث في شقة الضحية، كشف عنه المتهم للمرة الثانية أثناء مثولة أمام النيابة قائلًا: “أنا بقالي 5 سنين بتعاير من أهالي المنطقة يقصد مكان سكنة “المرج” شرق محافظة القاهرة، ولقيت الفرصة أن اقتلها، كنت في زيارة عندها في شقتها بمنطقة حدائق الأهرام، قتلتها علشان أرتاح من المعايرة، قتلتها وأنا كنت بحبها، بعد الغداء دخلت هي تنام، الشيطان لعب في دماغي وقولت دي أفضل طريقة، دخلت شنقتها بإيشارب”.

“محمد” المتهم يواصل حديثه قائلًا: “أنا لحد دلوقتي مش مصدق أن قتلتها، فات على الجريمة أكتر من 3 أشهر ولسة ياسمين عايشة في بالي وبفتكر كل حاجة كانت بتعملها ليا، كنت بحبها، ياسمين هربت من شقتنا في المرج منذ 5 سنوات يعني كان عندها 20 سنة، لسوء معاملة أبويا، هو كان متزوج من ثلاثة آخرين بجانب والدتي، وكان دائم التعدي عليها بالضرب والتعذيب، ولم ينفق عليها ولا علينا، هربت وتركت المنزل”.

يتابع المتهم قائلًا: “وبعد كدة عرفت من شباب المنطقة إن هي بتشتغل في الملاهي الليلية في شارع الهرم، وكمان إن هي بتتجوز عرفي، وشباب المنطقة كانوا بيعايروني بيها لحد ما خلصت عليها، قتلتها وأنا مرتاح، الله يرحمها كانت حبيبتي”.

عقب تسجيل اعترافات المتهم قررت النيابة صباح الإثنين، إحالة المتهم للمحاكمة الجنائية أمام الجنايات.

جاء في تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية التي جرت تحت إشراف اللواء دكتور مصطفى شحاتة مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، واللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة للمباحث، كشفت عن تفاصيل الجريمة بمجرد تلقي قسم شرطة الهرم، بلاغًا من ملك عقار بمنطقة حدائق الأهرام وبالتحديد المنطقة “هـ”، يفيد بانبعاث رائحة كريهة من داخل شقة في العقار ملكه، وعلى الفور، انتقلت قوة من مباحث قسم شرطة الهرم، على رأسهم العميد أسامة عبد الفتاح رئيس المباحث الجنائية لقطاع غرب الجيزة، والمقدم محمد الصغير رئيس مباحث الهرم، إلى مكان البلاغ، وفتحت القوات باب الشقة، التي تقع في الطابق الرابع بالعقار، وفور دخول القوات، وجود آثار “طعام”، في صالة الشقة لشخصين، وبتفتيش غرف الشقة الثلاثة، عُثر على جثة لفتاة في العقد الثاني من عمرها، وبمناقشة مالك العقار قال في المناقشة الأولية: “إن الفتاة تدعى ياسمين 25 سنة، وقامت باستئجار الشقة منذ ثلاثة أشهر”، وتقيم بمفردها في الشقة وكان يتردد عليها شاب قالت في إحدى المرات أنه زوجها، وأدلى بأوصافه.

استكمل فريق البحث معاينة الشقة وتبين أن الضحية مقتولة خنقا بـ”إيشارب”، وأن القاتل المجهول دخل بطريقة مشروعة الشقة وجلس مع الضحية لفترة كبيرة وتناول معها وجبة الغداء وقتلها وفر هاربا، وعقب استكمال فريق البحث المعاينة، وأخطر المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، وانتقل وكيل أول نيابة حوادث جنوب الجيزة، لإجراء مناظرة للجثة، وقررت النيابة تشريح جثة المجني عليها لبيان أسباب الوفاة، وأثبت النيابة في المناظرة أن جثة الضحية في حالة تعفن نظرا لمرور فترة زمنية على قتلها، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة.

بمجرد انتهاء مناظرة النيابة، عقد اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث، اجتماعًا موسعًا مع وحدة مباحث الهرم، وكان على رأس فريق البحث، اللواء محمد عبدالتواب نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، لوضع خطة لكشف ملابسات الواقعة.

وجاءت كالتالي: “مناقشة زوج الضحية الذي تزوج منها عرفيا منذ شهرين، الاستماع ومناقشة أسرة الضحية المقيمة في المرج، فحص جميع علاقاتها في مكان عملها، ومناقشة حارس العقار عما إذا كان شاهد شخص غريب دخل أو خرج في وقت معاصر للجريمة من عدمه، بعدما تبين أن الجريمة لم تتم بدافع السرقة و سلامة منافذ الشقة ووجود المتعلقات الشخصية للضحية”، عقب الانتهاء من الاجتماع، وفحصت القوات جميع المترددين على الضحية والعقار في وقت معاصر للجريمة، وجاءت في التحريات أن القوات ناقشت زوجها “العرفي”، الذي أكد أنه تزوج منها منذ أكثر من شهرين، وأنه لم يقم بزيارتها منذ فترة كبيرة بسبب خلافات بينهما.

وحسب ما جاء في تحريات المباحث عن الضحية: “أنها هاربة منذ 5 سنوات من منزل والدها في منطقة المرج، نظرا لرفضه الإنفاق عليها، وكان دائم التعدي عليها بالضرب هي وشقيقها الأصغر محمد، لزواجه من ثلاثة آخرين”، وأن الفتاة سيئة السمعة، وسبق وتزوجت أكثر من 15 مرة عرفيا، ومتهمة في قضية دعارة في منطقة الدقي”.

وحسب ما جاء في محضر الشرطة، أن فريق البحث، توصل إلى شاهد أدلى بمواصفات شقيقها، وأنه كان آخر شخص تردد على الضحية، وتم استئذان النيابة العامة لضبطه ومناقشته بما أسفرت عنه التحريات، وتم ضبطه واقتياده إلى قسم شرطة الهرم، وبدأت القوات في مناقشته عن سبب وجوده في شقة شقيقته في وقت معاصر للجريمة وكان رده: إنه كان بصحبة شقيقته لتناول وجبة الغداء، وأخذ منها “آي فون” ومبلغ مالي لشراء “توك توك” للعمل عليه، ونفى صلته بارتكاب واقعة القتل.

ناقشته القوات عن سلوك شقيقته وعن علمه بأنها كانت متهمة في قضية دعارة وتعمل في الملاهي الليلية، وكان رد الشاب العشرين بانفعال على الضباط قائلا: “أنا بقالي 5 سنين بتعاير من أهالي المنطقة، ولقيت الفرصة إن أقتلها قتلتها علشان أرتاح من المعايرة، قتلتها وارتحت”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − ثمانية =