ننشر حكاية عبير.. تحملت شلل زوجها وإدمانه للاستروكس فكانت نهايتها الانتحار.. وآخر كلماتها: الحقوني هيموتني.. وطفلتها تلقي بنفسها من الطابق الخامس

آخر تحديث : الأربعاء 26 سبتمبر 2018 - 8:09 مساءً
ننشر حكاية عبير.. تحملت شلل زوجها وإدمانه للاستروكس فكانت نهايتها الانتحار.. وآخر كلماتها: الحقوني هيموتني.. وطفلتها تلقي بنفسها من الطابق الخامس

كتب: رامى المهدي

المصدر: صدي البلد

طفح الكيل واستحملت قسوة الزمن بعد أن وقع زوجها في قبضة الشرطة وهو يتعاطي المخدرات، مرت 3 سنوات وخرج بعفو رئاسي، ولكن القدر شاء أن يصاب فى حادث بشلل في يده اليمنى، وبعدها أكرمه الله بكشك وبدأ حياته، بمساعدة زوجته، وعندما كثرت الأموال في يده عاد من جديدة للمخدرات، والاستروكس، وضربها وحبسها فى المنزل، فكانت النهاية هي انتحار الزوجة المكلومة من الطابق الخامس بصحبة ابنتها بسبب سوء المعاملة.

تفاصيل تلك الواقعة يرصدها «صدى البلد» من بداية خروج المتهم من السجن وحتى انتحار زوجته عبير م. بمنطقة السلام شارع الجمهورية مساكن الشركة العربية.

3 سنوات من الذل

تحملت عبير، منذ 3 سنوات، الذل والإهانة بعد أن وقع زوجها المدمن في قبضة المباحث لتعاطيه المواد المخدرة، قامت الزوجة المكلومة بدور الأب والأم، لبت متطلبات منزلها بنفسها، وبعد مرور عدة أعوام تم الإفراج عنه بالعفو الرئاسي، ليخرج من بين أسوار السجن إلى زوجته وابنته «نادية» ليقوم بواجباته نحوها في تربيتها، ولكن شاء القدر أن يتعرض إلى حادث علي الطريق الرئيسي بمنطقة السلام، بعد خروجه من السجن بأشهر، هرولت به الزوجة إلى المستشفى ، وفقد خلالها يده اليمنى وأصيب بشلل، لم تمل الزوجة من خدمته، وبدأت تساعدة في تلبية متطلبات المنزل ووقفت بجواره.

الزوجة المكلومة والـ 10 آلاف جنيه

مرت الأيام والليالي والزوجة المكلومة فى خدمته، حتى أكرمهم الله بكشك تابع للدولة، لتستقر حياتهم ويكسب من الحلال دون العودة الى المخدرات، وبالفعل بدأ العمل ساعدته خلالها زوجته على الكسب بالحلال، و اقترحت عليه أن يدخل «جمعيه» مع احد الجيران، لكي تحافظ على أمواله، حتى ان انتهت الجمعية وقبض 10 آلاف جنيه، بدأت الأموال تجري في يده.

العودة من جديد للاستروكس

وبدأ الشيطان يعرف لعقله طريق مرة أخرى، حتى ان اختمرت الفكرة في ذهنه العودة الى تعاطي المخدرات من جديد، وبدأ في شرب الحشيش ومن ثم الاستروكس، حتى فاض الكيل من زوجته ولم تتحمل العيش معه لكثرة تعاطيه المواد المخدرة والتعدي عليها بالسب والضرب.

سلك كهرباء وعصا

وقبل الواقعة بأيام قليلة، سمع الأهالي صوت صراخ يخرج من شقة الزوج المدمن، وكان يعتدي على زوجته بالضرب بخرطوم وعصا وسلك كهرباء، فرت الزوجة من بين يديه واسرعت الى الشارع ، حتى أن استغاثت بالمارة قائلة: الحقوني هيموتني” لم يتوقف الزوج المدمن عن ضربها، حتى أن تدخل بعض العقلاء، وتم تهدئة الموقف بينهم والعودة من جديد الى منزلهما.

حكاية حبسها فى الحمام

وقبل واقعة الانتحار بـ 3 أيام، سمع الأهالي صوت صراخ على الفور هرعت إحدى السيدات الى الصوت وجدت باب الشقة مفتوحا، والزوج المدمن حابس زوجته في الحمام ويقول لها: “مش هخرجك خليكي محبوسه في الحمام زي الكلبة كده”، وبعدها تدخل بعض الجيران وقاموا بتهدئة الزوج وأخرجوها من الحمام وملابسها مقطعة.

مشاجرة بين المدمن والزوجة المنتحرة

كالمعتاد نشبت مشاجرة بين الزوج المدمن والزوجة المنتحرة، بعد وصلة ضرب وتعذيب، لملمت خلالها الزوجة ملابسها لكي تذهب الى منزل والدها بعد أن ضاق صدرها ولم تستطع تحمل العشرة مع زوجها ولكن منعها من الخروج، مع وصلة ضرب، وهنا سمعت الطفلة نادية البالغة من العمر 12 عاما، صوت والدها وهو يقول: “انتي فين يابت يـ« نادية» انتي روحتي فين” الطفلة انتابتها حالة من الرعب خوفا من أن تنال العقاب من الأب بعد وصلة ضرب مبرح للأم، لم تفكر قليلا وقامت بإلقاء نفسها من الطابق الخامس، ولكن العناية الالهية انقذتها لأنها وقعت على منضدة بالطابق الرابع.

تهشيم رأسها مع نزيف داخلي

لم يعلم الأب المدمن والزوجة المكلومة، بمحاولة انتحار ابنتهما، حتى أن قامت الزوجة بمغافلة زوجها وتركت المنزل، وعندما شاهدها زوجها هرول لها مسرعا وطلب منها العودة، مع وصلة ضرب في الشارع ، لم تعلم الأم ولا الأب بمحاولة انتحار ابنتهما، مرت 15 دقيقة من عودة «عبير» الى المنزل وقامت بعدها بإلقاء نفسها من الطابق الخامس لتلقى مصرعها مهشمة الرأس مع نزيف داخلي وجرح نافذ في الأذن والدماء تسيل من جسدها على الأرض.

متسبنيش ياعبير

بعد واقعة انتحار الزوجة، هرول زوجها مسرعا ومكث يردد كلمات لا يفهمها احد، ودخل في حالة هستيرية ويقول: “متسبنيش ياعبير حد يطلب الاسعاف عبير بتموت” لم تمر سوى 15 دقيقة وحضرت سيارة الاسعاف وقاموا بنقلها إلى المستشفى، ولكن كانت قد فارقت الحياة.

النيابة العامة وحبس الزوج

حققت النيابة العامة برئاسة المستشار أحمد عادل مدير نيابة السلام بإشراف أحمد الشاذلي رئيس النيابة مع الزوج المدمن، وقررت حجز الزوج 24 ساعة، ومن ثم حبسه 4 أيام لورود تحريات المباحث والكشف الطبي على الزوج لبيان حقيقة تعاطيه المواد المخدرة في ذلك اليوم من عدمه للوقوف على ملابسات وحقيقة واقعة الانتحار.

سقوط سيدة وابنتها من أعلى عقار

كان اللواء محمد منصور مساعد الوزير لقطاع امن القاهرة تلقى إخطارا من الرائد حسن البكرى رئيس مباحث قسم شرطة السلام ثان ، يفيد بسقوط سيدة وابنتها من أعلى عقار سكنى، على الفور انتقلت قوة أمنية إلى مكان الواقعة، وعثرت على جثة سيدة.

بإجراء التحريات تبين أن ربة المنزل ألقت بنفسها من أعلى العقار بسبب سوء معاملة الزوج.

2018-09-26 2018-09-26
مصر اليوم