كتبت: سماح محمد

المصدر: مصراوي

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: “هل أعيد الصلاة فى حالة عدم الخشوع وهل إذا أعدتها مرة أخرى الخشوع بيكون قليل مع العلم أنى أصلي جميع النوافل؟”، وتفضل الشيخ عويضة عثمان – أمين الفتوى بالدار – بالإجابة عن السؤال على النحو التالى:

نهى النبي- صلى الله عليه وسلم- عن إعادة الصلاة في يوم واحد مرتين، إذاً فلا يجب عليك إعادة الصلاة لمجرد إحساسك بعدم الخشوع امتثالا لأوامر النبى صلى الله عليه وسلم بهذا.

وأوضح عويضة علاج هذه المشكلة بقوله: “عليك بالاستغفار ثلاثاً دبر كل صلاة” [استغفر الله .. استغفر الله .. استغفر الله]، جبراً للتقصير فى الصلاة.

كما نصح أمين الفتوى المصلي للتغلب على السهو والسرحان في الصلاة بمجاهدة النفس واستحضار الخشوع قدر المستطاع. قائلاً: عليك أن تعرف أنك عندما تترك نفسك للأفكار والشيطان وتُعرض عن الله يُعرض الله عنك، وعليك استحضار قول العلماء فى هذا الأمر وهو [لا ينبغى أن تقدم لله الصلاة بلا روح “وروح الصلاة هى الخشوع”]، فهل ينبغى أن يهدى شخص أحد الملوك شاة ميتة؟”.

وتابع عويضة حديثه للساهى فى الصلاة قائلاً: “عليك ترك الدنيا ومشاغلها وشواغلها عند الوقف بين يد ملك الملوك، امتثالاً لقول سيدنا معاذ رضي الله عنه-: “يا بني إذا صليت صلِّ صلاة مودع، لا تظن أنك تعود إليها أبدا”، وتعامل مع هذه كل صلاة على أنها آخر صلاة تقف فيها بين يدي الله فماذا تقدم فيها”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − اثنا عشر =