رسومات الطفل تخبرك بحالته النفسية اللون الأحمر يُقلق

mahmoudآخر تحديث : الأحد 29 أبريل 2018 - 11:08 صباحًا
رسومات الطفل تخبرك بحالته النفسية اللون الأحمر يُقلق

يلجأ خبراء علم النفس إلى رسومات الأطفال لتحليل حالاتهم النفسية حيث يستخدم الصغار جزءًا من خيالهم وواقعهم عند الرسم وتعكس لوحاتهم ما يدور في أذهانهم وأنفسهم.

ونشر موقع «abc learning center fl» تقريرًا مفصلًا حول رسومات الأطفال وعلاقتها ا بصحتهم النفسية وأفكارهم.

العائلة

عندما يرسم الطفل صورة لعائلته فإنها تعطي كثيرًا من المعلومات عن علاقته مع أبويه وما يشعر به داخل المنزل، وهو ما يظهر في تفاصيل الرسم.

وأجرى الباحثون بجامعة تشابيل هيل، دراسة طلبوا فيها من الأطفال رسم وجوه عائلتهم على الورق، وكشف الباحثون أن الأطفال الذين رسموا أنفسهم بعيدًا عن والديهم وبحجم صغير جدًا، كانوا أكثر معاناة من العيش في بيئة منزلية فوضوية، مليئة بالضوضاء والازدحام وضعف التماسك، وبالتالي يقضي الآباء معهم وقتًا أقل، ويُحرم الطفل من الاستمتاع والمرح.

وكتب مارتين ستين، طبيب نفسي للأطفال، في مقال خاص بمجلة «Parents»، أن الأطفال المرضى البالغين من العمر 11 عامًا ورسموا صورة مع والدتهم فقط ممسكين بأيديهن جيدًا تربوا مع الأم بمفردها ويصعب عليهم تكوين صداقات.

وظهرت مستويات ذكاء عالية لدى الأطفال الذين رسموا أنفسهم على مقربة من كل الشخصيات المختلفة في أسرتهم، بل وجاء الاختلاف بين الأطفال في حجم الشخصيات المرسومة، حيث يشير رسم أحد الأشخاص بحجم أكبر إلى سيطرته على العائلة.

رسم أنفسهم

عندما يرسم الأطفال أنفسهم فإن الطريقة التي يستخدموها تحدد كيف يشعرون تجاه أنفسهم وبشكل عام أيضًا، حيث يظهر فقدان الأمن والصراع الداخلي في رسمهم، وذلك من خلال حجمهم على الورق والظلال الداكنة حول أعضاء بالجسم بشكل أكبر من الأعضاء الأخرى والتعبيرات الحزينة التي تظهر على وجوههم في الرسمة.

أجزاء معينة من الجسم وعنف

إذا رسم الطفل البالغ 3 سنوات أجزاء معينة من جسم المرأة، فذلك يشير إلى الخطر، فمن الطبيعي أن يدرك الطفل الأجزاء العادية والجنسية بالجسم في هذا الوقت، لكن رسمها يعد شيئًا غير مألوف.

ويرسم الطفل شيئ عنيف أمر غير طبيعي، لذا يجب مناقشته حول سبب رسم هذه الأشياء بشكل متفتح، فربما يتعلق الأمر بمشاهدة التلفاز وقت طويل أو استخدام ألعاب الفيديو كثيرًا.

هل جميع الرسومات تشير إلى شيء معين؟

يمكن النظر إلى رسومات الطفل لمعرفة ما يدور بذهنه، لكن من المهم عدم فحص رسمه كثيرًا، ففي بعض الأحيان تعد رسوماته إشارة سيئة، وفي أحيان أخرى لا يوجد شيئًا يستحق القلق.

ويمكن التحدث مع الطفل عن رسوماته، وسؤاله عن بعض التفاصيل الموجودة، ما يساعد على التخلص من القلق غير الضروري، ويجب التأكد من فتح باب النقاش مع الطفل، وإتاحة فرصة لشرح رسوماته، مثل قول «أخبرني ماذا رسمت؟ من الأشخاص الذين رسمتهم؟ وماذا يفعلون؟»

علامات تنذر بالقلق

– إذا تغيرت رسومات الطفل فجأة وبشكل كامل، فعلى سبيل المثال، إن لم يكن الطفل قد رسم أي صورة عن العنف من قبل ثم بدأ فجأة في رسم هذه الأشياء عدة مرات.

– إذا حرص الطفل على استخدام الحبر الأحمر والأسود بكثرة، فهذا يشير إلى معاناته من اكتئاب الطفولة، في حين يعتبر اللون الأحمر علامة على غضب وعنف الطفل، أما إذا لم يتوافر أمام الطفل سوى هذين اللونين، فهذا لا يستدعي القلق.

– إذا رسم الطفل أشياء غريبة بالعائلة، مثل عدم رسم أحد الأفراد أو رسم نفسه بعيدا عنهم.

كتبت- ياسمين الصاوي (الكونسلتو)

رابط مختصر
2018-04-29 2018-04-29
mahmoud