تسجيل الدخول

أمر غريب حول شائعة وفاة احمد الشقيرى.. ننشر لماذا تصدر الإعلامي السعودي جوجل تريند

فننرشح لك
أمر غريب حول شائعة وفاة احمد الشقيرى.. ننشر لماذا تصدر الإعلامي السعودي جوجل تريند

كتبت: سارة يسن

المصدر: صدي البلد

ظهر اسم الإعلامي أحمد الشقيري ضمن الأمور أكثر بحثا على جوجل بالسعودية بعدما ترددت شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي حول وفاته، في هذا التقرير سنستعرض بالتفصيل حقيقة وفاة أحمد الشقيري، وأسباب تكرارها في الوسط الإعلامي.

حقيقة وفاة احمد الشقيري:

الغريب في الأمر أن تفاصيل الشائعة التي انتشرت عن وفاة الإعلامي والداعية أحمد الشقيري، تحمل نفس تفاصيل شائعة أخرى مماثلة عنه ظهرت في عام 2017 و أشعلت تويتر.

الشائعتان قالتا أن أحمد الشقيري توفي إثر تعرضه لأزمة قلبية بأحد المستشفيات بجدة وانتشرت عبر تويتر.

وحتى الآن لم يؤكد أي شخص له صلة قرابة بالإعلامي أحمد الشقيري نبأ وفاته، ولم ينشر على حساباته الرسمية ما يؤكد ذلك.

اخر تويتة لـ أحمد الشقيري:

وكانت آخر تويتة شارك بها الإعلامي أحمد الشقيري على صفحته قبل شهر تقريبا في الثامن من أغسطس الماضي حيث قام بإعادة نشر تويتة لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية عن تطبيق حج ذكي ، وعلق قائلا “مشروع جميل .. اللهم يسر على الحجاج مناسكهم وتقبل طاعاتهم”.

اسباب انتشار شائعات وفاة أحمد الشقيري:

وتأتي الأسباب وراء انتشار شائعات موت الإعلامي أحمد الشقيري كالنار في الهشيم ، والاهتمام بها على مستوى واسع في السعودية نظرا للدور الهام الذي يلعبه على المستوى الإعلامي والمجتمعي ، وتأثيره الكبير على الشباب .

ويرجع التأثير الكبير لبرامج أحمد الشقيري نظرا للغة البسيطة التي يستخدمها ومخاطبته للعقل بلغة سلسة، وسعية دائما لتوضيح مقاصد الشريعة .

تأثير أحمد الشقيري على الشباب:

كما يلعب الإعلامي أحمد الشقيري دورا مجتمعيا هاما ، حيث يساهم في عدد من المشاريع الثقافية الغير ربحية ، أبرزها إنشاء مقهى أندلسية الثقافي ، وأيضا موقع ثقافة دوت نت .

بدأ أحمد الشقيري مشواره في الإعلام عام 2002 ببرنامج يلا شباب ، وشارك أيضا في تقديم برنامج رحلة مع الداعية الأمريكي حمزة يوسف ، ويعد برنامج خواطر هو الأنجح من بين أعماله.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.